تعاون بين هيونداي وكلية رود آيلاند للتصميم لتطوير مستقبل المدن | يلا بيزنس

تعاون بين هيونداي وكلية رود آيلاند للتصميم لتطوير مستقبل المدن

أعلنت مجموعة هيونداي موتور (هيونداي) وكلية رود آيلاند للتصميم، اليوم عن إطلاق تعاون مشترك في مجال الأبحاث بهدف اكتشاف علاقات جديدة بين التقنيات المتقدمة والبيئات العامة والتجارب الشخصية.

ويهدف هذا التعاون المشترك إلى التركيز على كيف يمكن للفنانين المبدعين والمصممين استخدام التكنولوجيا لبناء الروابط وتطوير الخبرات المشتركة، كما يغطي مواضيع تتنوع ما بين تصميم المجتمع، والمحاكاة الحيوية، والحياة الخلوية، والاستشعار البيولوجي، وصولاً إلى أنظمة الموارد الطبيعية والبنى التحتية.

وبحسب الدكتور يونغشو تشي، الرئيس وكبير مسؤولي الابتكار في مجموعة هيونداي موتور فأن هذا التعاون  يتماشى مع رؤية مجموعة هيونداي موتور في أن تصبح شركة مبتكرة ترسم ملامح المستقبل عن طريق الابتكار المفتوح.

وأضاف  : لقد تعاونا في العام الماضي مع كلية رود آيلاند للتصميم لتطبيق حلول المحاكاة الحيوية التي قدمتها الكلية على مسألة التنقل في المستقبل، وفي هذا العام، قمنا بتوسيع نطاقنا ليشمل مدينة المستقبل، وواصلنا التعاون على مستوى المجموعة بمشاركة مراكز التصميم العالمية التابعة لشركة هيونداي موتور وشركة كيا. تتمثل خطتنا بتقديم الحلول التي تتطور بناءً على نتائج هذه الشراكة وتطبيقها على الفرص الملموسة مثل التصميم المبتكر للمركبات وتطوير المدن الذكية”.

من جانبه قال ديف برولكس، الرئيس المؤقت في كلية رود آيلاند للتصميم إنه من الرائع أن نرى نتائج التزام كلية رود آيلاند للتصميم بالمساهمة بتوفير الخبرات والمعارف الجديدة من خلال المناهج المبتكرة، وزيادة قدرتنا البحثية الشاملة في سبيل دعم الاستفسار والتبادل متعدد التخصصات، على النحو المنصوص عليه في الخطة الاستراتيجية لكلية رود آيلاند للتصميم.

وقال السيد كينت كلاينمان، وكيل كلية رود آيلاند للتصميم: “لقد ساهمت شراكتنا مع هيونداي في تطوير ديناميكية مثالية حيث تخرج المسائل المعقدة عن المقترحات الملموسة، بينما يتم تفكيك المقترحات التي تبدو بسيطة لاستعراض الافتراضات الأساسية والعواقب غير المقصودة.

وأضاف أن حل المشكلات والاستجابة بشكل متكرر للتحديات العاجلة في المستقبل القريب  أصبح أرضية مشتركة وخصبة لهذه العلاقة الخاصة.

ويعتمد هذا المشروع البحثي المشترك على منصة الأبحاث التعاونية الجديدة التي أنشأتها كلية رود آيلاند للتصميم لشركة هيونداي فقط في عام 2020.

وفي السنة الثانية من الشراكة، استفاد خمسة من أعضاء هيئة التدريس في كلية التصميم ذات الشهرة العالمية من خبراتهم لاستكشاف مجالات الدراسة التي تحظى بدعم 32 طالباً.

وقد اختبر الطلاب ضمن عملية تنافسية للغاية شملت 16 قسماً في كلية رود آيلاند للتصميم. وتشمل الأقسام العشرة الممثلة ضمن المجموعة: الهندسة المعمارية، والفنون والثقافات العالمية، والتصميم الجرافيكي، والرسم، والتصميم الصناعي، والهندسة المعمارية الداخلية، والمجوهرات والتعدين، والفنون الحرة، والرسم، والمنسوجات. وفي هذا العام، أنشئ فريق عمل لهيونداي لدعم أبحاث الطلاب ضم مصممين من مراكز التصميم العالمية لكل من هيونداي وكيا.

اقرأ ايضًا

10 نصائح من شركة هيونداي للحفاظ على سيارتك في الحر

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.