نهضة مصر تدعم مؤسسة مجدي يعقوب بتأسيس 3 غرف | يلا بيزنس

نهضة مصر تدعم مؤسسة مجدي يعقوب بتأسيس 3 غرف

وقعت دار نهضة مصر للنشر بروتوكول تعاون مع مؤسسة مجدي يعقوب لأمراض وأبحاث القلب ، لدعم المؤسسة بإنشاء 3 غرف في مركز مجدي يعقوب العالمي للقلب الجاري  إنشاؤه على مساحة 36,5 فدان في القاهرة.

ويأتي ذلك دعمًا لجهود المؤسسة في مكافحة وعلاج أمراض القلب والأوعية الدموية التي تعد أكبر سبب للوفاة بين الأمراض غير المعدية، حيث تؤدي إلى وفاة 46% من إجمالي الوفيات في مصر وفقًا للإحصاءات الرسمية. ومن المقرر أن يساهم مركز مجدي يعقوب العالمي للقلب في زيادة طاقة المستشفى الاستيعابية للمرضى من أجل علاج المزيد من أطفال مرضى القلب.

وأكدت داليا إبراهيم رئيس مجلس إدارة دار نهضة مصر للنشر أن أهمية دورنا المجتمعي تتمثل في تقديم الرعاية وتوفير حياة أفضل لجميع المصريين على كافة الأصعدة.

أضافت أننا نعمل على ملف الصحة بشكل خاص عبر دعمنا للمؤسسات ذات الرسالة النبيلة المؤثرة في خدمة المجتمع. وإننا اليوم نعتز بمشاركتنا في دعم مؤسسة مجدي يعقوب للقلب ذات الدور الرائد في مجال الرعاية الصحية والخدمات الطبية المجانية لمرضى القلب والأوعية الدموية.

وتستهدف المؤسسة إنشاء المركز العالمي للقلب الجديد بالقاهرة لتقديم الخدمات الطبية مجانًا للمرضى من داخل مصر وخارجها بطاقة استيعابية تصل إلى 120 ألف مريض و12 ألف عملية جراحية سنويًّا 60% منها للأطفال. ومن هنا، تأتي أهمية مشاركة القطاع الخاص في دعم المستشفى وغيرها من المؤسسات غير الهادفة للربح ذات الدور الفعال في مجال الرعاية الصحية والمساهمة في توفير العلاج للفئات الأكثر احتياجًا في المجتمع”.

ووجهت دينا الجزار، نائب الرئيس لشئون التنمية وجمع التبرعات بمؤسسة مجدي يعقوب للقلب، الشكر لدار نهضة مصر للنشر على هذا التعاون مع المؤسسة الذي سيكون من شأنه المساهمة في سرعة إنشاء المركز الجديد والمساعدة في إنقاذ قلوب المزيد من المرضى خاصة الأطفال. كما أشارت إلى أن المركز الجديد  سوف يوفر التدريب الطبي العملي لأكثر من 1500 طبيب وجراح، وذلك من خلال مركز التعليم والتدريب التابع للمؤسسة، بالإضافة إلى مركز للأبحاث والابتكار لتطوير البحوث في مجال العلوم الأساسية والتطبيقية والعلوم الطبية الحيوية وفقًا لأعلى المعايير الطبية الدولية.

هذا، وسوف تقوم دار نهضة مصر للنشر بتجهيز مكتبة في مركز أسوان للقلب من خلال تزويد المستشفى بالكتب الثقافية للكبار والصغار.

أقرا أيضًا

 “التعليم” توقع خطاب نوايا مع معهد الاتصالات والتنمية الاقتصادية الألماني

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.