ليست المرة الأولى.. صاروخ صيني ضخم يهدد سكان الأرض بعد فقدان السيطرة عليه | يلا بيزنس

ليست المرة الأولى.. صاروخ صيني ضخم يهدد سكان الأرض بعد فقدان السيطرة عليه

صاروخ صيني ضخم  || يبدو أن الصين باتت في وضع حرج بعد أن فقدت السيطرة على صاروخ أطلقته الخميس الماضي وفقدت السيطرة عليه كليا؛ حيث يبدو أن هذ الصاروخ بات يشكل تهديدا على الأض.

وكان من المفترض أن ينفجر الصاروخ في الفضاء ويتم التخلص من بقاياه بعيدا عن الأرض، إلا أن هذا لم يحدث لذلك من المتوقع أن يسقط بقايه  احتراقه في الغلاف الجوي، قريبا على مدينة مأهولة بالسكان، مما قد ينجم عنه سقوط ضحايا أو إصابات على أقل تقدير.

صاروخ صيني ضخم يهدد سكان الأرض

ويشكل الصاروخ البالغ وزنه 21 طنا المنصة الأساسية لصاروخ “لونغ مارش 5 بي” الصيني، ومن المفترض أنه تم إطلاقه ليحمل أول وحدة من محطة فضائية جديدة تقوم بكين بتشييدها في الفضاء.

ووفقا لأحد وكالات الأنباء الصينية، فقد تركت الصين صاروخها ليدور حول الأرض دون سيطرة، عوضا عن أن تحدد مسبقا بقعة لسقوطه في المحيط، كما هي العادة.

ونقل الموقع عن عالم الفلك الذي يعمل على تتبع الأجسام التي تدور حول الأرض، جوناثان ماكدويل، قوله “أظن بحسب المقاييس الحالية أنه من غير المقبول أن يسمح له بالعودة لدخول (الغلاف الجوي) دون سيطرة”.

ومن المتوقع أن حطام الصاروخ، بعد احتراقه في الغلاف الجوي، قد يسقط في المحيطات التي تغطي معظم سطح الأرض، إلا أنه لا يزال يشكل تهديدا للمناطق المأهولة بالبشر.

ومازال الجميع يترقب سقوط حطام هذا الصاروخ الذي قد يصيب السكان.

صواريخ فقدت الصين السيطرة عليها

ولا تعد هذه المرة الأولى لسقوط بقايا صاروخ صيني على الأرض؛ حيث سقط خزان ضغط من صاروخ SpaceX Falcon 9 في مزرعة بواشنطن وترك 4 بوصات في الأرض.وقالت السلطات المحلية إنه لم يصب أحد في الحادث حينها.

كما سقط نموذج أولي لمحطة الفضاء التي تبنيها الصين على الأرض بشكل غير خاضع للسيطرة في عام 2018. وسقط فوق جنوب المحيط الهادئ غير المأهول بالسكان.

بدايات الصين

بدأت الصين برنامجها الفضائي في فترة الحرب الباردة بين روسيا والولايات المتحدة، عندما كان العالم منقسمًا إلى معسكرين سياسيين يتنافسان على السيادة: الولايات المتحدة وحلفاؤها في الغرب، ومن جهة أخرى السوفييت وحلفاؤهم. ومع أن الصين لم تكن متحالفة مع الاتحاد السوفيتي، فإن الولايات المتحدة عدّتها تهديدًا.

وفي أكتوبر 1956، أنشأت وزارة الدفاع الوطني الصينية أول وكالة صينية لتطوير الصواريخ، معهد الأبحاث الخامس.

وعلى مدار السنوات تطور برنامج الفضاء الصيني بالتدريج في خبرات التكنولوجيا والبنى التحتية والإمكانيات حتى نجحت الصين في الخمسينات  بناء مركبة الإطلاق دونج فينج-1 (DF-1)، النسخة الصينية من صاروخ R-2 السوفيتي.

وحاليًا تستعد الصين لإنشاء محطة فضائية كبيرة معيارية، بدءًا من عام 2022، ستكون ثالث محطة فضائية معيارية تُبنى في مدار حول الأرض، بعد محطة مير (1986-2001) ومحطة الفضاء الدولية (1998 حتى الآن)

اقرأ أيضا: الكويت تلزم المواطنين بتلقي لقاح كورونا للسفر إلى الخارج

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.