بـ700 مليار دولار .. السعودية تخطط للسيطرة على سوق طاقة جديد

بـ700 مليار دولار .. السعودية تخطط للسيطرة على سوق طاقة جديد

تسعى السعودية  إلى السيطرة على سوق طاقة جديد بجانب سوق النفط؛ حيث تسعى لبناء مصنع بقيمة 5 مليارات دولار مدعوم بالكامل بالشمس والرياح وسيكون من بين أكبر صانعي الهيدروجين الأخضر في العالم عندما يتم افتتاحه في مدينة نيوم الضخمة المخطط لها في عام 2025.

حيث ينتعم الطرف الشمالي الغربي من المملكة العربية السعودية بالعوامل التي تساهم في أن  تصبح مركزاً عالمياً للهيدروجين الأخضر.

 

وتقع مهمة تحويل رقعة من الصحراء بحجم بلجيكا إلى مدينة تعمل بالطاقة المتجددة على عاتق بيتر تيريوم، الرئيس التنفيذي السابق لشركة آر دبليو إي RWE AG، أكبر مرفق في ألمانيا، وشركة إنوجي Innogy SE التابعة للطاقة النظيفة.

 

وتعتمد خطوات السعودية على تحول الهيدروجين من مصدر طاقة متخصص – يستخدم في منطاد وصواريخ وأسلحة نووية – إلى أعمال تجارية كبيرة، حيث التزم الاتحاد الأوروبي وحده بمبلغ 500 مليار دولار لتوسيع نطاق بنيته التحتية.

فيما يظهر الاهتمام العالمي، في استضافة المملكة المتحدة 10 مشاريع لتدفئة المباني بالغاز،

وتنشر الصين حافلات تعمل بخلايا الوقود ومركبات تجارية، وتخطط اليابان لاستخدام الغاز في صناعة الصلب،

فيما حث المبعوث الرئاسي الأميركي للمناخ جون كيري صناعة النفط والغاز المحلية على تبني “الفرص الهائلة” للهيدروجين.

 

في هذا الصدد فأن المملكة ميزة تنافسية في ضوء الشمس الدائم والرياح ومساحات شاسعة من الأراضي غير المستغلة. من المرجح أن تكون تكاليف شركة هيليوس من بين أدنى التكاليف على مستوى العالم وقد تصل إلى 1.50 دولار للكيلوغرام بحلول عام 2030.

اقرأ أيضا.. قرار جديد لـ أوبك+ حول تخفيضات إنتاج النفط

 

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.