قرار سعودي يمنح أسعار النفط قفزة أسبوعية بـ 8% | يلا بيزنس

قرار سعودي يمنح أسعار النفط قفزة أسبوعية بـ 8%

قفزت أسعار النفط أعلى مستوياتها في قرابة عام ، أمس الجمعة، محققة زيادة أسبوعية 8%، ويأتي ذلك الارتفاع مدعومًا  بتعهد السعودية بخفض الإنتاج ومكاسب قوية في أسواق الأسهم الرئيسية.

وجرت تسوية خام برنت عند 55.99 دولار للبرميل، مرتفعة 1.16 دولار، أو ما يعادل 3% خلال تداولات الجمعة، وبزيادة أسبوعية 8.1%.

أسعار النفط

من ناحية أخرى جرت تسوية خام غرب تكساس الوسيط الأميركي عند 52.24 دولار للبرميل، إذ صعد 1.41 دولار، أو 2.8% .

وهو أيضا أعلى مستوى منذ أواخر فبراير. وسجل غرب تكساس الوسيط مكسبا أسبوعيا 7.7%.

وكانت السعودية تعهدت الأسبوع الماضي بخفض إضافي طوعي لإنتاج النفط بمقدار مليون برميل يوميا في فبراير ومارس.

وذلك في الوقت الذي يبقي فيه أغلب المنتجين في أوبك+ بموجب اتفاق على إنتاجهم ثابتًا تزامنا مع إجراءات إغلاق جديدة.

اقرأ أيضًا.. سعر البيتكوين يواصل انطلاقه ويتخطى حاجز الـ 41 ألف دولار

في السياق نفسه تعتبر السعودية وهي أكبر المصدرين في منظمة البلدان المصدرة للبترول على خلاف مع بعض المنتجين الآخرين.

واندلع الخلاف بسبب رغبتهم في زيادة الإنتاج للحيلولة دون اقتناص شركات النفط الصخري الأميركية المزيد من الحصة السوقية.

في غضون ذلك الخلاف جرى التوصل لاتفاق للسماح لروسيا وغيرها بزيادة الإنتاج مع خفض السعودية لإنتاجها.

وأفادت شركة بيكر هيوز لخدمات الطاقة بأن عدد حفارات النفط الأميركية العاملة ارتفع للأسبوع السابع على التوالي، إذ زادت بمقدار ثمانية إلى 275 هذا الأسبوع، لتبلغ أعلى مستوى لها منذ مايو أيار.

وقال محللون إن أسعار النفط قد تشهد تصحيحا في الشهور المقبلة إذا ظل الطلب على الوقود مقيدا بفعل الجائحة.

يذكر أن مجموعة وزراء تحالف أوبك+  عقت مؤتمرها الشهري يومي الإثنين والثلاثاء الماضيين لتقرير مستوى إنتاج دول التحالف في فبراير.

وظهر  اتجاهين رئيسيين: الاتجاه الأول يرى ضرورة خفض الإنتاج بمقدار 500 ألف برميل يوميا، بينما يدعو الاتجاه الثاني إلى زيادة الإنتاج بمقدار 500 ألف برميل يوميا.

علاوة على ذلك نص اتفاق إبريل الماضي  على خفض مستوى إنتاج دول المجموعة بمقدار 9.7 مليون برميل يوميا طيلة الشهور الثلاثة مايو- يوليو.

و تم تمديده شهرا إضافيا حتى نهاية أغسطس. على أن يتم بعد ذلك زيادة الإنتاج بمقدار 2 مليون برميل.

أي يصبح مقدار الخفض الإجمالي 7.7 مليون برميل يوميا حتى نهاية شهر ديسمبر، وهو ما تم تنفيذه بالفعل.

وأخيرا زيادة الإنتاج بمقدار 1.9 مليون برميل يوميا، إذ تصبح كمية خفض الإنتاج هي 5.8 مليون برميل يوميا من بداية يناير 2021 حتى نهاية مارس.

اقرأ أيضًا..المصالحة الخليجية 2021 .. إليكم قوة اقتصاد الخليج بعد المصالحة