موكب المومياوات الملكية | «حتشبسوت» كانت أقوى من زوجها وواجهت الذكورية بعناد | يلا بيزنس

موكب المومياوات الملكية | «حتشبسوت» كانت أقوى من زوجها وواجهت الذكورية بعناد

حالة من الشغف تسيطر على الشعب قبل انطلاق موكب المومياوات الملكية  الذي من المقرر أن يشهد على نقل 22 مومياء ملكية من المتحف المصري إلى متحف الفسطاط.

 

موكب المومياوات الملكية

ويضم موكب المومياوات الملكية عدد من الملوك والملكات  الذين تربعوا على عرش الحكم في مصر، وكانت لهم العديد من النجاحات والإنجازات.

 

ومن بين الملكات المؤثرات في مصر قديمًا، هي الملكة حتشبسوت، التي مرت بأزمات ومعوقات كثيرة لمواجهة العنصرية ضد تولي النساء الحكم في هذه الحقبة التاريخية.

موكب المومياوات الملكية
حتشبسوت

 

حياة وملامح حتشبسوت

ويستعرض «يلا بيزنس» أبرز المعلومات عن شخصية وحياة الملكة حتشبسوت، وملامحها التي كشف عنها عالم الآثار المصري زاهي حواس.

 

كانت الملكة حتشبسوت تتمتع بشخصية قوية وفريدة ومميزة للغاية، فكانت على دراية بأمور الحكم والحياة السياسية.

 

تزوجت حتشبسوت من أخوها غير الشقيق وهو الملك تحتمس الثاني، والذي كان يعاني من المرض، وكانت شخصيته ضعيفة بوجه عام، مقارنة بزوجته.

موكب المومياوات الملكية

حكمت حتشبسوت مصر على مدار 22 عامًا وكانت فترة حكمها تتميز بالرفاهية والرخاء.

حتشبسوت هي خامس ملوك الأسرة 18 المصرية القديمة، ويعتبرها علماء المصريات واحدة من أنجح ملوك المصريين القدماء.

وتعتبر حتشبسوت من أشهر الملكات اللاتي حكمن مصر، وأقواهن نفوذًا؛ فلم تكن فترة حكمها مجرد فترة ازدها في تاريخ الأسرة الـ 18، ولكنها كانت محطة فارقة في تاريخ مصر القديم.

واجهت حتشبسوت الصعاب لكي تصل إلى حكم مصر بعد وفاة زوجها ونجلها الصغير، فلم يكن الطريق ممهدًأ كما يظن البعض.

واجهت بكل إصرار وعناد مجتمعاً وسلطة دينية ذكورية، أبت أن ترى الحاكم إلا في صورة رجل.

 

إنجازات حتشبسوت

اتسمت فترة حكمها بالسلام والرفاهية، وتميز عهدها بقوة الجيش ونشاط البناء والرحلات البحرية التجارية العظيمة.

أعادت فتح المحاجر والمناجم التي أهملت لفترة طويلة، وخاصةً مناجم النحاس والملاخيت في شبه جزيرة سيناء.
ساهمت في تنشيط حركة التجارة مع جيران مصر حيث كانت التجارة في حالة سيئة خصوصا في عهد الملك تحتمس الثانى زوجها.

وأعادت استخدام قناة تربط بين النيل عند نهاية الدلتا بالبحر الأحمر، حيث قامت بتنظيف هذه القناة بعد أن حفرها المصريون أيام الدولة الوسطى، وذلك لتسيير أسطول مصر البحري بها ليخرج إلى خليج السويس وبعدها إلى مياه البحر الأحمر.

وأمرت ببناء عدة منشآت بمعبد الكرنك، كما أنشأت معبدها في الدير البحرى بالأقصر.

اهتمت حتشبسوت بالأسطول التجارى المصرى فأنشأت السفن الكبيرة .

ومن ملامح الرفاهية في عهدها الإقبال على مواد ترفيهية أتت بها الأساطيل التجارية من البلاد المجاورة، ومن أهمها البخور والعطور والتوابل والنباتات والأشجار الاستوائية والحيوانات المفترسة والجلود.

وعن ملامحها، كشف زاهي حواس النقاب عن أبرز ما كان يميز حتشبسوت، فأوضح أنها كانت ملكة بدينة، وأسنانها كانت متساقطة.

وأضاف أنها توفت وهي تبلغ من العمر 55 عامًا ، وكانت مريضة بالسكري.

وتوفت ملكة مصر بعد إصابتها بالسرطان؛ حسبما ذكر عالم الآثار زاهي حواس.

 

 

 

اقرأ أيضًا.. موكب المومياوات الملكية .. قصص وأساطير عن الـ 22 مومياء