موكب المومياوات الملكية .. قصص وأساطير عن الـ 22 مومياء | يلا بيزنس

موكب المومياوات الملكية .. قصص وأساطير عن الـ 22 مومياء

يترقب المصريون الإعلان عن موعد موكب المومياوات الملكية في شغف، والذي من المقرر أن يتم تنظيمه خلال شهر ديسمبر الجاري؛ لنقل 22 مومياء من المتحف المصري.

موكب المومياوات الملكية

ويسلط العالم الضوء على هذا الحدث البارز الذي قد يكون من الأحداث الفريدة التي شهدتها مصر على مدار الأعوام الأخيرة.

ومن المقرر أن ينطلق موكبًا ملكيًا لنقل 22 مومياء من المتحف المصري إلى المتحف القومي في الفسطاط وسط مراسم ملكية مميزة وبحضور عدد من وزراء العالم.

من هم ملوك موكب المومياوات الملكية

وقبل انطلاق الموكب، يستعرض «يلا بيزنس» أبرز الملوك الذين سيتم نقلهم من المتحف المصري في جولة سريعة.

 

تحتمس الأول
تحتمس الأول اعتلى العرش وهو قد جاوز الأربعين من عمره بعد وفاة الفرعون أمنحتب الأول خلال فترة حكمه.

كان يقوم بحملات في عمق بلاد الشام والنوبة، ودفع حدود مصر إلى أبعد من أي وقت مضى.

بنى أيضًا العديد من المعابد في مصر وبنى لنفسه مقبرة في وادي الملوك، فهو أول من قرر ألا يدفن في هرم أو ما شابه، وفضل أن يدفن في مكان بعيد (ربمَّا يكون أمنحتب قد سبقه في ذلك).

تحتمس الثاني
حكم مصر بعد موت والده وتزوج أخته غير الشقيقة حتشبسوت ، ولكنه أُصيب بمرض بمجرد اعتلائه للعرش، ولم يكن لهُ أبناً في ذلك الوقت؛ لذلك قامت زوجته وأخته حتشبسوت بالحكم من وراء الستار.

ورغم قصر فترة حكمه، ساهم تحتمس الثاني في البناء لمعبد الكرنك حيث أقام البوابة الثامنة ونحت تمثالين له أمام هذه البوابة.

ساهم تحتمس الثاني في بناء معبد الكرنك حيث أقام البوابة الثامنة ونحت تمثالين له أمام هذه البوابة.

وأقام معبد في شمال مدينة هابو بالأقصر أكمله ابنه تحتمس الثالث.

حتشبسوت
تولت الحكم بعد وفاة زوجها تحتمس الثاني الذي كان أخوها غير الشقيق، وكان واهن ولا يتمتع بالقوة التي تتمتع بها، إلا أن العادات كانت ضد تولي النساء الحكم.

ونجحت في تولي حكم مصر بعد وفاة ابنها الوحيد بعد معاناة مع عادات المجتمع حينها، إلا أنها كانت حكيمة وقوية.
اتسمت فترة حكمها بالسلام والرفاهية، وتميز عهدها بقوة الجيش ونشاط البناء والرحلات البحرية العظيمة التي أرسلتها للتجارة مع بلاد الجوار.

حتشبسوت
حتشبسوت

تحتمس الثالث
هو أعظم حكام مصر وأحد أقوى الأباطرة في التاريخ، حيث أسس أول إمبراطورية مصرية في ذلك الوقت، ظلت حتى نحو عام 1070 قبل الميلاد حتى عهد رمسيس الحادي عشر.

حكم تحتمس الثالث مصر 54 عامًا، وأصبحت مصر في عصره قوة عظمى امتد نفوذها من بلاد الرافدين شمالًا حتى الشلال الرابع جنوبًا.

تحتمس الرابع
هو ابن أمنحتب الثاني والملكة تى-عا، وهو الملك الثامن في الأسرة الثامنة عشر، له إضافات لكثير من المعابد مثل معبد الكرنك حيث نقش مناظر أضيفت للبوابة الرابعة ونقش أيضا القرابين التي كان قدمها لآمون بعد عودته من حملته الأولى ببلاد آسيا.

وشيد مسلة في معبد الكرنك كانت قد تم قطعها في عهد تحتمس الثالث وهى من الجرانيت الأحمر ويبلغ طولها حوالي 32 متر وتعتبر أطول مسلة في العالم، وتوجد الأن في روما.

سقنن رع

سقنن رع
سقنن رع

هو قائد حرب التحرير، الذي توفي أثناء كفاحه ضد الغزاة الهكسوس الذين تمكنوا من احتلال مصر في عصر الانتقال الثاني، ونجح ابنه الملك أحمس في طرد الهكسوس من مصر، وهو يرجع إلى عصر الأسرة 17.

وتم تحنيط جثته بتعجل وباختصار، ويعتقد أن السبب في ذلك أنه تم تحنيطه في مكان المعركة للحفاظ عليه من التعفن حتى ينقل إلى طيبة؛ حيث تمت هناك محاولة ثانية لتحنيطه.

أمنحتب الأول
الملك أمنحتب الأول هو ابن الملك أحمس الأول وخليفته على العرش، كان ثاني فراعنة الأسرة 18 ، وحكم عشرين عامًا .

بعد توليه الحكم مباشرة دافع عن حدود مصر الغربية؛ حيث انتهز الليبيون فرصة وفاة أحمس لغزو الدلتا، فتوجه إليهم أمنحوتب على رأس جيشه وهزم الليبيين وحلفاءهم، واتجه بعد ذلك بجيشه إلى النوبة لظهور التمرد والعصيان بها، واستطاع تأمين حدود مصر الجنوبية والقضاء على العصيان، وقام بعدة حروب في آسيا.

واهتم أمنحتب بالشؤون الداخلية للبلاد ووجه إليها جهوده، وتميز عصره بالاستقرار والرخاء، وأصدر قانونًا بمنع السخرة وبوضع المعايير العادلة للأجور والحوافز.

 

أمنحتب الثانى

أمنحتب الثاني، هو السابع بين ملوك الأسرة 18  وهو ابن الملك تحتمس الثالث، وقد شارك والده في الحكم حتى وفاته .

أقام أمنحوتب الثاني العديد من المعابد والآثار ، و بنى لنفسه معبدًا جنائزيًا بالقرب من الرمسيوم، وأقام قاعة للأحتفالات في معبد آمون. بالكرنك.

توفى أمنحوتب الثاني بعد أن حكم البلاد لمدة 25 سنة، ودفن في مقبرة بوادي الملوك وهي المقبرة رقم 35 .

أمنحتب الثالث
أمنحتب الثالث

أمنحتب الثالث

 

هو تاسع فراعنة الأسرة الثامنة عشر، ومن أعظم حكام مصر على مر التاريخ.

بنى امنحتب معبدًا في طيبة ولكنه دمر بالكامل بعد ذلك، كما بنى أيضا عدة معابد في طيبة، وفي الكرنك بنى معبد للإله مونتو إله الحرب الذي كان رب إقليم طيبة ثم حل محله الإله آمون، ومعبد آخر للآلهه موت زوجة الإله آمون رع.

 

اقرأ أيضًا.. شاهد| أول صور لـ«عربات نقل المومياوات الملكية».. تفاصيل مُهيبه

 

أحمس نفرتارى
الملكة أحمس نفرتاري عميدة الأسرة الـ18، لعبت دورًا بارزًا في المعركة التي انتهت بطرد الغزاة من مصر، وكانت أول امرأة في التاريخ تتقلد منصب قيادة فرقة عسكرية كاملة وقاتلت بكفاءة شديدة.

يبلغ ارتفاع تابوتها 378 سم، وعثر عليه في خبيئة الدير البحري عام 1881.

الملك رمسيس الثانى
يعتبر ثالث ملوك الأسرة 19 وتولى الحكم بعد وفاه أبيه الملك “سيتي الأول”، وهو من أعظم ملوك العالم القديم، فكانت فترة حكمه فترة ازدهار.

 

رمسيس الثالث
هو آخر فراعنة مصر العظام وفقًا للمؤرخون؛ حيث اشتهر بحروبه ضد الغزاة النازحين من شعوب البحر ونجاحه في إبعاد خطرهم.

 

رمسيس الرابع

رمسيس الرابع
رمسيس الرابع

الملك رمسيس الرابع يطلق علبه هقا ماعت رع هو ثالث حكام الأسرة 20 ، وخامس أبناء رمسيس الثالث وأصغرهم سنًا، ويعتقد أنه كان في الأربعينات من عمره حينما اعتلى عرش مصر.

وتوفي الملك رمسيس الرابع  بعد مرور  6 أعوام  فقط من حكمه، و زوجته الرئيسية كانت تنتوپت.

رمسيس الخامس
حكم رمسيس الخامس مصر بين عامي 1149 ق.م-1145 ق.م. ودفن رمسيس الخامس في مقبرة 9 في وادي الملوك، والتي جهزها رمسيس الرابع ومات قبل أن يكملها.

ومات في سن صغيره بسبب مرض الجدري، حسب المؤرخين.

ملوك موكب المومياوات

رمسيس السادس
نسبه كان محل جدًلا، وهو الابن الوحيد لرمسيس الثالث والملكة إيزيس، و يٌقال أن الوضع الأقتصادي في فترة حكمه وهي 8 سنوات ، كان في تدهور تام .

رمسيس التاسع
حكم الملك رمسيس التاسع مصر ثمانية عشر سنة مكنته من القيام بعدة مبادرات ونجاحات، وشيد عدد من المعالم الهامة بهيليوبوليس.

ميريت آمون
ميريت آمون


ميريت آمون

الأميرة ميريت آمون هي الابنة الرابعة للملك رمسيس الثاني وزوجته الملكة نفرتاري.

وأصبحت هي الملكة بعد وفاة والدتها، حيث تزوجها والدها الملك رمسيس الثاني، وحملت لقب الزوجة الملكية.

كما كانت كاهنة للربة حتحور، وتتولى إقامة الشعائر لها، وجاء اسمها ميريت آمون أي حبيبة آمون.

 

 

سبتاح
كان الملك قبل الأخير في الأسرة التاسعة عشرة المصرية، هوية والده غير معروفة حاليا، و لم يكن وليا للعهد، ولكنه نجح في الوصول للعرش و هو طفل بعد وفاة سيتى الثانى.

حكم سبتاح مصر لما يقرب من 6 سنوات كشاب صغير السن (طفل)، فقد كان في العاشرة أو الحادية عشرة عندما تولى السلطة.
و عند إجراء فحص طبي للمومياء تم الكشف عن أن الملك كان في حوالي عمر الـ 16 عاماً عند وفاته.

مرنبتاح

رابع ملوك الأسرة 19، وهو ابن الملك رمسيس الثاني من زوجته الثانية إيزيس نوفرت، وترتيبه الرابع عشر بين أبناء رمسيس، إذ أن جميع إخوته الأكبر منه قد ماتوا في حياة والدهم.

استمرت مدة حكم مرنبتاح حوالي عشر سنوات، وقام بعدة حملات عسكرية خلال فترة حكمه. ففى العام الخامس من حكمه قام بحملة على الليبيين لمساعدتهم شعوب البحر على غزو مصر من الغرب وانتصر عليهم.

الملكة تى

الملكة تي
الملكة تي

كانت تيي تمارس قدراً كبيراً من السلطة خلال عهد زوجها وابنهما خلفه. فقد كان أمنحتب الثالث رياضياً ماهراً، وعاشقاً للخروج للهواء الطلق، ورجل دولة عظيم. .

وأصبحت تيي مستشارة زوجها الموثوق بها والمثقفة، كونها حكيمة وذكية وقوية وشرسة.

تيي أو تيا أو تي، هي ملكة مصرية قديمة غير حاكمة أو زوجة ملك عاشت خلال عهد الأسرة الثامنة عشرة.

سيتى الأول

كان فرعون من الأسرة التاسعة عشر،  وهو ابن رمسيس الأول والملكة سات رع. وسيتي الأول هو والد رمسيس الثاني الذي وُلد 1303 قبل الميلاد.

قام سيتي الأول بتوطيد السلطة المصرية في فلسطين والشام، وقاوم الحيثيين الذين حكموا أسيا الصغرى بنجاح وعقد معهم معاهــدة سلام وعدم الاعتداء عليهم.

 

سيتى الثاني

الملك الخامس من الأسرة التاسعة عشرة في مصر والذي كان ابنًا لكل من مرنبتاح وإست نفرت الثانية.

حكم من 1203 ق.م إلى 1197 ق.م.، وكان اسم العرش الخاص به هو “وسر خبرو رع ستب إن رع” .

تعامل مع العديد من المؤامرات الخطيرة، وأهمها صعود ملك منافس يدعى أمن مسه، وربما يكون أخًا غير شقيق له، واستولى على طيبة والنوبة في صعيد مصر خلال سنوات حكمه الثانية إلى الرابعة.

اقرأ أيضًا.. بناء بوابات ضخمة لاستقبال موكب المومياوات الملكية بالفسطاط