صور | رحلة ميدان التحرير منذ عصر الخديوى إسماعيل حتى الآن | يلا بيزنس

صور | رحلة ميدان التحرير منذ عصر الخديوى إسماعيل حتى الآن

تفتتح الحكومة خلال أيام ميدان التحرير بعد تطويره وتركيب مسلة بطول 19 متر ووضع 4 كباش فروعنية وسط الميدان  تم نقلهم من معبد الأقصر ، ووضع حوالي 3.5 وحدة إضاءة بمختلف أحجامها في الميدان والمناطق المحيطة به.

ويعرض” يلا بيزنس” رحلة ميدان التحرير منذ تأسيسه عام 1865 حتى الآن :

تسمية الميدان 

-تم تأسيس الميدان عام 1865  في عهد الخديوى إسماعيل، ليكون على طراز ميدان شارل ديجول، واشرف عليه  المعمارى الفرنسى ” بارى لدى شامب”، وتم تسميته ميدان الإسماعيلة .

 

-تم تغيير اسم الميدان عام 1919 ليصبح أسمه ” ميدان الحرية” بدلًا من ميدان الإسماعيلة ، وذلك نسبة إلى مكتسبات ثورة 1919.

-عام 1952 كان أول بداية لتسميته” ميدان التحرير” وذلك عقب ثورة يوليو التى نظمها الضباط الأحرار ضد الحكم الملكى ، تحرير مصر من الحكم الملكى والاحتلال الإنجليزى.

أحداث هامة 

وشهد ميدان التحرير أحداث هامة بداية من عام 1881 ، حيث كان  مقر انطلاق الوحدة العسكرية التى ترأسها أحمد عرابى للتوجه من الميدان إلى قصر عابدين ضد الخديوى توفيق والتدخل الأجنبى فى مصر.

كما شهد  ميدان التحرير أيضا انطلاقة قوية إبان ثورة 1919، إذ شهد احتشاد آلاف المصريين بالميدان والوقوف أمام ثكنات الجيش الانجليزى المتمركزة بالميدان للضغط عليهم وإجبارهم على الموافقة على عودة الزعيم سعد زغلول من المنفى.

أقرا أيضًا : الحكومة تنقل تماثيل الكباش بمعبد الكرنك إلى ميدان التحرير

وعقب  نكسة 1967 وقيام الزعيم الراحل جمال عبد الناصر بالإعلان عن تنحيه، شهد الميدان تجمع كبير لكل المواطنين من مختلف المحافظات، وذلك للمطالبة بالبقاء والتراجع عن القرار والاستمرار فى حكم الدولة المصرية.

كما شهد الميدان تظاهرات حاشدة ضد السادات بسبب التأخر فى إعلان موعد الحرب بعد نكسة 1967.

وفي عام 2011 كان الميدان شاهد على  مظاهرات مطالبة برحيل الرئيس الأسبق الراحل محمد حسنى مبارك عن الحكم ، وكان  بعدها بعامين هو نفس المكان الذي شهد تظاهرات ضد حكم جماعة الإخوان والمطالبة  بعزل محمد مرسي.