الكويت تخفض إنتاج النفط بـ80 ألف برميل لإعادة استقرار الأسواق | يلا بيزنس

الكويت تخفض إنتاج النفط بـ80 ألف برميل لإعادة استقرار الأسواق

أعلن وزير النفط وزير الكهرباء والماء الكويتي بالوكالة الدكتور خالد الفاضل اليوم الإثنين خفض إنتاج النفط في الكويت بـ80 ألف برميل يوميا خلال شهر يونيو المقبل، تأييدا لجهود السعودية في إعادة الاستقرار والتوازن لأسواق النفط.

وأوضح الفاضل أن تخفيض إنتاج النفط في الكويت خلال شهر يونيو المقبل، سيكون اضافة للتخفيض المعلن حسب حصتها وفقا لاتفاقية الأعضاء في منظمة الدول المصدرة للنفط (أوبك) وحلفائها من الخارج (أوبك +).

وأعرب وزير النفط وزير الكهرباء والماء الكويتي عن ترحيب الكويت بالتنسيق المشترك مع السعودية في هذا الشأن، من أجل إعادة الاستقرار لأسواق النفط العالمية.

وكان مصدر مسؤول في وزارة الطاقة السعودية أعلن – في وقات سابق اليوم – أن الوزارة وجهت شركة (أرامكو) السعودية، إلى تخفيض إنتاجها من البترول الخام لشهر يونيو المقبل، بكمية إضافية طوعية تبلغ مليون برميل يوميا، موضحا أن ذلك يضاف إلى التخفيض الذي التزمت به المملكة في اتفاقية (أوبك +) الأخيرة في 12 إبريل الماضي.

أقرا أيضًا:هبوط أسعار النفط .. ما الأسباب ومن المستفيد ؟

وشهدت أسعار النفط الشهر الماضي  ، انهيارًا هائلاً ، وهي المرة الأولى في التاريخ التي تسجل فيها العقود قيمة سلبية وصلت إلى 37.6 -دولارًا للبرميل.، ووصلت قيمة الانخفاض إلى   300٪ ، فما السبب وراء ذلك  ؟

ماذا يقصد العقود الآجلة؟

يعد هذا النوع واحدًا من ضمن عقود النفط التي يبرمها المستثمر من أجل شراء النفط  في الوقت الحالي ولكن التسليم يكون في المستقبل، فقد يكون التسليم بعد مدة يتم الاتفاق عليها، وهذا النوع عكس العقود  الفورية التي تعتمد على إبرام الصفقة والاستلام بشكل فوري.

و هبوط أسعار النفط الذي حدث أمس هو في أسعار العقود الأجلة لتسليم شحنات شهر مايو القادم، وسيتغير السعر ، اليوم الثلاثاء، للمستويات الطبيعية له والتي تقترب من 20 دولارللبرميل، وذلك في عقود تسليم شهر يونيو القادم .

لماذا وصلت الأسعار إلى السالب؟ 

بحسب المحللين فأن السبب الرئيسي وراء الأنهيار هو اقتراب موعد نهاية صلاحية العقد، وبالتالي فأن المستثمرين قاموا بالتخلص منها حتى لا يضطرون إلى استلام النفط ، وتحمل تكلفة تخزينه ونقله ، وهو ما يعد شيء مكلف لدى الكثير من المستثمرين، علاوة على أنه يوجد الكثير من المضاربين يقوموا بشراء عقود النفط من أجل تحقيق مكاسب فقط، دون أن توجد لديهم نية حقيقة للشراء.

من المستفيد 

ويري الخبير الاقتصادي خالدالشافعي ورئيس مركز العاصمة للدراسات والأبحاث الاقتصادية،أن  الدول المستوردة مثل مصر يمكنها الاستفادة من هبوط أسعار النفط وشراء كميات كبيرة منه، وتخزينه، حيث أنه سيعمل على دعم موزانة الدولة خاصة أن الحكومة حددت سعر برميل البترول في الموزانة عن 61 دولار، وانخفاض هذا السعر يعني تحقيق فائض مالي بنهاية العام.

أقرا أيضًا

النفط الأمريكي يرتفع بأكثر من 14 بالمئة