تعرف على الاستثمار الأكثر أمانا وقت الأزمات | يلا بيزنس

تعرف على الاستثمار الأكثر أمانا وقت الأزمات

الاستثمار الأكثر أمانا وقت الأزمات  | قال المهندس مصطفى الجلاد الخبير العقارى رئيس مجلس إدارة سيجنتشر هومز للاستثمار والتطوير العقارى إن العقارات والدهب دائما تعد الأوعية الإدخارية الأكثر أمانا في وقت الأزمات.

وقال الجلاد أن العقارات والأراضى دائما يعدوا الاستثمار الأكثر أمانا وقت الأزمات  ، حيث هما مخزن للقيمة والإقبال على شراء العقارات لن ينقطع والدليل الأزمات التي واجهها قبل ذلك واستطاع التغلب عليها تماما.

ولفت الانتباه إلى أن الشركات العقارية والمطورين العقاريين قادرين على مواجهة تحدي فيروس كورونا بمزيد من العروض التنافسيه للمنتجات العقاريه والشقق السكنيه.

القطاع العقاري

وأشار إلى أن القطاع العقارى يعد من أبرز القطاعات الاقتصادية الأخرى التي استفادت من  قرار خفض الفائدة البنكية  موضحا أن خفض سعر الفائدة بقيمة 3%؜ على الإقراض والاقتراض، تأتي نظرا للظروف والأوضاع الراهنة عالميا وما تلاها من الحفاظ على المكتسبات التى حققها الاقتصاد المصرى بالتزامن مع برنامج الإصلاح الاقتصادى.

وأكد أن المواطن يختار شراء العقار لتأمين مدخراته حتى تعود عليه بفائدة أكثر من فوائد البنوك المتعارف عليها وخاصة بعد هبوط الفائدة بهذا المستوى والذى يدل على تعافى الاقتصاد المصرى حيث إن فائدتها تتبلور فى زيادتها السنوية التى من الممكن أن تصل إلى ٢٥ % سنويًا إضافة إلى إمكانية تأجيرها بعائد شهرى متميز إضافة إلى زيادة قيمتها الشرائية.

وأضاف الجلاد  أن توقيت صدور القرار هو الذى يضاعف من أهمية القرار نفسه الذى من شأنه منح طاقة إيجابية كبيرة للسوق وخاصة المستثمر وراغبى شراء الوحدات السكنية المختلفة  لافتا إلى أن انخفاض سعر الفائدة سيكون له مردود إيجابى على القطاع، و  البنك المركزى يستهدف تحفيز الاستثمارات المحلية والأجنبية داخل مصر وأن الشركات العقارية ستتوسع فى خططها الاستثمارية خلال الفترة المقبلة موضحا أن انخفاض سعر الفائدة ينعش الاقتصاد.

وأشار إلى أن الشركات العقارية تستطيع أن تجذب المزيد من مبيعات الوحدات السكنية من العرب والأجانب لانخفاض قيمة الجنيه أمام الدولار.

كما أشاد أيضاً بقرار مد أجل سداد القروض لمدة 6 شهور بدون أي غرامات وصرح بأن كلا القرارين يصب في صالح المطور العقاري بصورة تسهل حصول المطور على قروض تمويلية جديدة تسرع من وتيرة تنفيذ الأعمال الإنشائية بمشروعاته الجارية مما يساهم في انتعاش حركة السوق العقاري وتضمن البعد التام عن فكرة ركود الاقتصاد الوطني.

سعر الفائدة

وأضاف الجلاد بأن قرار خفض سعر الفائدة لن يؤثر على خفض تكلفة البناء ولكنه سينعكس حتماً على خفض تكلفة الفوائد على أقساط الأراضي من هيئة المجتمعات العمرانية والعاصمة الإدارية الجديدة  مما يمنح المطورين مكاسب إضافية تسمح لهم بخلق حالة من الرواج بالسوق العقاري.

من جانبه قال  المهندس علاء فكرى عضو شعبة الاستثمار العقارى نائب رئيس لجنة التشييد بجمعية رجال الأعمال،إن الوقت الحالي يوجد به عروض كثيرة على العقارات  ومنها تخفيضات كبيرة لنسبة المقدم لتصل إلى صفر فى بعض العروض ومدد سداد أطول وخصومات كبيرة على السداد الفورى.

أضاف أن العقار هو مخزن القيمة الأفضل للأموال خاصة فى بعض الأسواق العقارية المتميزة مثل مصر، ويحافظ على قيمته بالمقارنة بالعديد من الأصول الأخرى.

أقرا أيضًا

الإسكان تلغى شرط النسبة البنائية في المشروعات الجديدة