قطاع الصحة بمؤسسة مصر الخير يدرب 150 طبيب

اختتم قطاع الصحة بمؤسسة مصر الخير جلسات علمية نظمها لتدريب الأطباء بالوحدات الصحية والمستشفيات العامة والمركزية في الفترة من 25- 27 نوفمبر بالتعاون مع قطاع أبجون – التابع شركة فايزر وبالتعاون مع وزارة الصحة والسكان.

يأتي ذلك في  إطار حملة 100 مليون صحة التي أطلقتها الحكومة المصرية على مدار العام الحالي وحققت نجاحاً كبيراً من حيث نسبة الحضور و التفاعل و آراء المتدربين في المحتوى العلمي و المحاضرين.

وصرحت عفاف الجوهري رئيس قطاع الصحة بمؤسسة مصر الخير أن قطاع الصحة بالمؤسسة قطاع رائد قدم أكثر من 6 مليون خدمة صحية للمستحقين خلال السنوات العشر الماضية، في مجالات الوقاية حيث أن مؤسسة مصر الخير داعم رئيسي لملف الدم في مصر، ومجال العلاج ودعم الكيانات الطبية التي تتيح خدماتها للفئات المستهدفة،

و في إطار تعاون مصر الخير مع شركة فايزر- قطاع أبجون، أفادت الجوهري أنه قد تلاقت الرؤي بين الطرفين في مجال رفع كفاءة الأطباء للاهتمام بجودة الخدمة الطبية، و ذلك من خلال برنامج تدريبي يتضمن موضوعات خاصة بالأمراض غير السارية وكيفية متابعتها و التعامل معها. بالإضافة إلى ما قامت به أكاديمية رواد التابعة لمؤسسة مصر الخير حيث دربت الحضور على مهارات التواصل مع المرضي باعتبارها عامل مهم جدا لتصحيح المفاهيم وخلق علاقة مهنية/ إنسانية من شأنها المساعدة في تماثل المرضي للشفاء العاجل،

وأشارت رئيس قطاع الصحة إلى أهمية الحرص على التدريب المستمر للأطباء خصوصا في مجال الأمراض غير السارية الذي يلعب فيها الكشف المبكر والمتابعة المستمرة للمرضى دورا كبيرا في تقليل المشاكل الصحية لدى المصابين بها مثل مرضى الضغط والسكر الذين ركزت الندوات العلمية عليهم وكيفية الحد من أية مضاعفات محتملة في المستقبل. ونحن اذ نستهدف استمرار التعاون المثمر بين المثلث المعنى بالتنمية في مصر متمثلا في مؤسسة مصر الخير كأحد أهم مؤسسات المجتمع المدني والقطاع الحكومي ممثلا في وزارة الصحة وشركة فايزر باعتبارها أحد شركات القطاع الخاص المعنية بصحة المواطن المصري،

كما أضاف الدكتور محمد سویلم رئیس مجلس الإدارة و العضو المنتدب لقسم ابچون التابع لشركة فایزر ،أنه على الرغم من التطورات الطبیة المھمة المتاحة على الصعید العالمي للوقایة من المراض المزمنة وعلاجھا، ما تزال الأمراض غیر الساریة، مثل أمراض القلب والأوعیة الدمویة، تعتبر من الأسباب الرئیسیة للوفاة والعجز على الصعید العالمي كما أنھا تشكل عبء على أنظمة الرعایة الصحیة ولذلك تتطلب حلول رعایة فى متناول المرضى تتسم بالمرونة والجودة.وقد أثنى أيضاً على دور “مؤسسة مصر الخير” لقيامها بهذه المبادرة.

 

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.