تروس مصر للتنمية تعاون مع الاتحاد العربي للتطوع لرفع كفاءة القرى الأكثر فقرًا عربيًا

تروس مصر للتنمية | وقعت مؤسسة تروس مصر للتنمية برئاسة الدكتور حاتم خاطر بروتوكول تعاون مع الاتحاد العربي للتطوع برئاسة حسن بو هزاع (البحرين) وقام بالتوقيع عبد الرزاق صالح المريسى الأمين العام للاتحاد في حضور الدكتورة أمل جمال سليمان ممثل ومنسق عام الاتحاد العربى للتطوع بجمهورية مصر العربية والدكتور خالد العزب رئيس قطاع التدريب والتطوير بالاتحاد ورئيس مؤسسة التنوير للتنمية.

جاء ذلك في إطار حرص المؤسستين على تنفيذ عدد من البرامج المشتركة للمساهمة في تطوير جودة الحياة من خلال المشروعات التنموية التي ترسخ لقيمة العمل التطوعي في تحقيق أهداف المواطنين الأشد احتياجًا وتقديم الخدمات الأساسية في المناطق الأكثر فقرًا تماشيًا مع جهود الحكومات لتحقيق التنمية المستدامة، مؤكدين أن البداية من خلال العمل على تطوير قرية في صعيد مصر وأخرى في اليمن لتكون نواة لتطبيق نموذج مشروع تناغم في العديد من القرى والمدن داخل القطر العربي.

تروس مصر للتنمية

واستهلت فعاليات مراسم التوقيع باستعراض “خاطر” جهود مؤسسة تروس مصر للتنمية في مجال العمل الأهلي منذ إطلاقها وحتى إطلاقها واحد من أهم مشروعات التنمية المستدامة في العالم، والذي يحمل اسم “تناغم” وتطبقه المؤسسة في مركز أخميم بمحافظة سوهاج كأول مشروع تنموي متكامل ينفذ من قبل مؤسسة أهلية، حيث يقوم المشروع على 32 محور تنمية تخدم كل ما يتعلق بالإنسان من بيئة ومؤسسات وموارد وثقافة تسهم جميعها في الإرتقاء بجودة الحياة العامة للمواطنين.

طريقة التناغم

وأكد رئيس مؤسسة تروس، حرص المؤسسة على إطلاق نموذج تناغم بالطريقة التي تتيح تكراره في أي من المناطق المشابهة في العالم، طالما توافرات الإرادة الحقيقية لتحقيق أهداف المشروع من قبل المعنيين والتي تتضمن مؤسسات المجتمع المدني من جانب والحكومة من جانب والمواطنين من جانب آخر وذلك إنطلاق من القناعه الراسخة بأن التغيير الحقيقي لابد أن يأتي من المواطنين أنفسهم أولًا كما أن المؤسسة تؤمن بالمثل الصيني “لا تعطني سمكه ولكن علمني كيف اصطاد”، كما لفت إلى أن المشروع يقوم على تحقيق ثلاث رسائل رئيسية وهي ضرورة العمل المشترك والعمل بطريقة منتظمة وفي إطار منظومة وليست مجتزئة والعمل بطريقة علمية، خاصة وأن منظمات المجتمع المدني تحتاج للإدارة الرشيدة والحوكمة لتزيد من قدرتها على دعم الحكومة في تحقيق أهداف التنمية المستدامة.

فيما أشاد وفد مؤسسة الاتحاد العربي للتطوع (البحرين) بجهود المؤسسة كونها صاحبة مبادرة ملهمة في مجال العمل التنموي يمكن تكرار في المناطق الأشد احتياجًا في الوطن العربي، مؤكدين أن الحرص على التعاون مع مؤسسة تروس مصر للتنمية يأتي إنطلاقًا من تاريخها وفلسفتها المختلفة والقائمة على صياغة رؤية جديدة تعزز من قيمة العمل الأهلية والدور الذي يلعبه تحقيقًا لرؤية الدولة في تحقيق كافة الأهداف الوطنية، مؤكدًا نحتاج لهذا العمل في مصر وفي الوطن العربي، ولذا نشكركم على دوركم وجهدكم مؤكدين حرصنا على التعاون معكم لتحقيق الأهداف الوطنية في مختلف البلدان العربية من خلال تعزيز أدوات التعاون بين المؤسسات الأهلية والقطاعات الرسمية والخاصة..

ومن بين أهم ما تضمنته بنود بروتوكول التعاون أن الطرفان يهدفان إلى تكوين شراكة استراتيجية لمحاربة الفقر في قرى صعيد مصر وتطوير البنية التحتية والإرتقاء بجودة حياة الأفراد في القرى الأكثر احتياجًا، وتطبيق منظومة التطوع على نطاق اقليمي بطريقة علمية ومستدامة لتعظيم الفائدة من التطوع، تحقيق التنمية المستدامة في القرى الأشد فقرًا، وهو بروتوكول ينص على إمكانية التعاون لتنفيذ أنشطة المشروع في مختلف البلدان العربية.

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.