موعد اعادة فيلم الممر على قناة One وجميع القنوات الناقلة

موعد اعادة فيلم الممر | خلال الفترة الماضية تم الإعلان عن موعد اعادة فيلم الممر عبر قنوات أون أي و دي ام سي.

سعادة غامرة انتابت قطاع كبير لم يشاهدوا الفيلم في دور العرض خاصة أنه حقق إيرادات كبيرة.

الفيلم شهد حالة إقبال كبيرة ظهرت جليًا فى ردود الأفعال التي انتابت من شاهده على السوشيال ميديا وأكد على قوته.

ويهتم قطاع عريض بـ فيلم الممر اليوم بالتزامن مع ذكري حرب أكتوبر المجيدة حيث يبدأ الليلة عرض الفيلم.

فيلم الممر يجسد بطولته أحمد عز و إياد نصار و أحمد صلاح حسني و هند صبري و أحمد رزق و أحمد فلوكس و محمد فراج  ؛ العمل تأليف وإخراج شريف عرفة .

فيلم الممر يذاع اليوم عبر قناة one في تمام الساعه 11 مساء، على أن يعاد يوم السبت الموافق 12 أكتوبر.

كما تعرض قناة   dmcالفيلم يوم الجمعة الموافق 11 أكتوبر، على أن يعاد يوم الثلاثاء 15 أكتوبر.

يذكر أن اللواء محيي نوح، قائد المجموعة 39 في حرب أكتوبر، و البطل الحقيقي لـ فيلم الممر كان قال إنه خلال زيارته للمخرج شريف عرفة في مكتبه وجد صوره منتشرة في أرجاء المكان، حينها تساءل عن السبب، فأخبره أنه يتم الإعداد لفيلم “الممر”، وأن له واقعة شهيرة في هذا العمل عن مشادة السنترال.

وأشار خلال مداخلة هاتفية لبرنامج “حضرة المواطن“، تقديم الكاتب الصحفي سيد علي، المذاع على قناة الحدث اليوم ، إلى أنه رحب بفكرة فيلم الممر الذي أذيع على قناة ON E مؤكدا أنه جلس مع فريق تمثيل الفيلم إياد نصار، وأحمد صلاح حسني، وأحمد رزق، وقص لهم حكاية مشهد خناقة السنترال بكل تفاصيلها.

فيلم الممر

وعن قصة خناقة السنترال، أوضح “نوح”: أنه كان في منطقة “رأس العش” بعد حرب 1967 وكان خلالها برتبة نقيب، فعاد إلى المنصورة، وكان هناك سنترال كبير جدًا، وبه عدد من كبائن التليفونات، حينها كان يرغب في التواصل مع وحدته في بورسعيد، للاطمئنان على زملائه، وطلب من الموظف المسئول تمكينه من الاتصال ببورسعيد، ولكنه فشل في 3 مرات.

 

وتابع: “كنت وقتها أرتدي زيًا مدنيًا، وقررت إخبار الموظف المسئول بالسنترال أنه ضابط بالقوات المسلحة، وطلبت تمكيني بالاتصال ببورسعيد للأهمية، حينها تلفظ الموظف بألفاظ خارجة”، معقبًا: “قال لي ظابط إيه وزفت إيه”، لافتًا إلى أن أحد الموظفين الآخرين أخبره بأنه يمكنه التواصل مع بورسعيد بواسطة الكابينة رقم 4، وبعد انتهائه من الاتصال، فوجئ بفوضى عارمة وهرج ومرج بالسنترال، حيث هتف عدد من الموظفين بهتافات مسيئة للجيش وقتها: “أقبل يا ديان.. يسقط رئيس الجمهورية، معقبًا: “كلام غير مقبول وأنا كضابط لا يمكن أقبله في هذا الوقت، فلا يمكن قبول إهانة زملائي أو القوات المسلحة في هذا التوقيت”.

هتافات مسيئة 

وأضاف: “استفزتني هتافات الموظفين المسيئة فقمت بضرب 3 موظفين بالسنترال، حتى دخلوا غرفة وأغلقوا الباب على أنفسهم وطلبوا استغاثة الشرطة والإسعاف، وذهبوا إلى المستشفى لتلقي العلاج، وانصرفت وذهبت إلى قسم الشرطة، وظللت حتى وقت طويل يتم التحقيق معي”.

واستطرد: “حاولت الاستعانة بشهود مدنيين، ولكن كل من حاول الوقوف معي ودعم حقي، كانت الشرطة في هذا التوقيت تصرفه، ولا تستعين به في التحقيقات”، مشيرا إلى أنه قرر وقتها التواصل مع زميل له في أمن الدولة يدعي كمال قاسم، وطلب منه مساعدته، وتواصل مع الرئاسة في القاهرة.

وأشار إلى أن تحقيقات الشرطة معه ظلت لوقت متأخر، وأحضروا والده ومدير الأمن له من أجل التنازل عن المحضر الذي حرره ضده موظفي السنترال، مؤكدا أن الموقف السياسي لم يكن هادئًا كما كان يصور وقتها؛ لأن كان هناك عدد من الناس تسب ضباط القوات المسلحة ورئيس الجمهورية.

وأوضح أن عملية التصالح بينه وبين الموظفين لم تتم، وأصر على موقفه وقدم تقرير إلى إدارة المخابرات؛ باعتبار الأمر قضية أمن قومي، وأن المخرج شريف عرفة أخبره بأنه سيضع القصة في بداية فيلم “الممر” ليعرف الناس ما تعرض له الضباط عقب نكسة 1967، والاحتقان الذي تولد عند المصريين بعد الهزيمة.

وأكد أنه كان في المجموعة 39 قتال، وتم الاشتراك في عدة عمليات ضد العدو الإسرائيلي بدءا من 1967 وحتى 1973، حيث تم تنفيذ 92 علمية إغارة وكمائن في داخل إسرائيل نفسها، نتج عنها قتل 430 إسرائيليا، وتدمير 17 دبابة إسرائيلية، وتدمير 77 مركبة إسرائيلية، والحصول على أول أسير إسرائيلي سنة 1968، وكسر الحاجز النفسي بين الجندي المصري والإسرائيلي.

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.